إعتــــراف أهـــــل الكتــــاب بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل

إعتــــراف أهـــــل الكتــــاب بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف ابو على في الثلاثاء 07 ديسمبر 2010, 20:45

إعتــــراف أهـــــل الكتــــاب بنبوة النبي صلى الله عليه وسلم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






اعتراف أهل الكتاب بنبوته


قال كعب الأحبار: نجد نعت رسول الله في التوراة : محمد بن عبد الله عبدي المختار، مولده مكة، و مهاجره المدينة، لا فظ و لا غليظ و لا صخاب في الأسواق.

وعن أبي هريرة قال أتى رسول الله. صلى الله عليه وسلم بيت المدراس فقال: اخرجوا إلي أعلمكم. فقالوا: عبد الله بن صوريا. فخلا به رسول الله. صلى الله عليه وسلم فنا شده بدينه وبما أنعم الله به عليهم وأطعمهم من المن و السلوى، وظللهم به من الغمام: أتعلم أني رسول الله? قال: اللهم نعم، و إن القوم ليعرفون ما أعرف، و إن صفتك و نعتك لمبين في التوراة، ولكنهم حسدوك. قال: فما يمنعك أنت? قال: أكره خلاف قومي، و عسى أن يتبعوك و يسلموا فأسلم.


وعن ابن عباس قال: كان يهود قريظة و النضير و فدك وخيبر يجدون صفة النبي. صلى الله عليه وسلم عندهم قبل أن يبعث و أن دار هجرته المدينة فلما ولد رسول الله. صلى الله عليه وسلم قالت احبار يهود: ولد أحمد الليلة. فلما نبيء قالوا: قد نبئ أحمد، يعرفون ذلك و يقرون به و يصفونه، فما منعهم عن إجابته إلا الحسد و البغي.

وعن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه قال: كان الزبير بن باطا - وكان أعلم اليهود - يقول: إني وجدت سفرا كان أبي يختمه علي، فيه ذكر أن أحمد نبي صفته كذا و كذا.



فحدث به الزبير بعد أبيه والنبي. صلى الله عليه وسلم لم يبعث، فما هو إلا أن سمع بالنبي. صلى الله عليه وسلم قد خرج إلى مكة فعمد إلى ذلك السفر فمحاه وكتم شأن النبي. صلى الله عليه وسلم و قال: ليس به.


وعن سلمة بن سلامة بن وقش قال: كان لنا جار من يهود في بني عبد الأشهل، قال: فخرج علينا يوما من بيته قبل أن يبعث النبي. صلى الله عليه وسلم بيسير، حتى وقف على مجلس بني عبد الأشهل. قال سلمة: وانا يومئذ أحدث من فيه سنا علي بردة مضطجعا فيها بفناء أهلي، فذكر البعث والقيامة و الحساب و الميزان و الجنة و النار، فقال ذلك لقوم أهل شرك، أصحاب أوثان لا يرون أن بعثا كائن بعد الموت. فقالوا له: ويحك يا فلان ترى هذا كائنا أن الناس يبعثون بعد موتهم إلى دار فيها الجنة و النار يجزون فيها بأعمالهم? قال: نعم و الذي يحلف به يود أن له بحظه من تلك النار أعظم تنور في الدنيا يحمونه ثم يدخلونه إياه فيطبقونه عليه، و أن ينجو من تلك النار غدا. قالوا له: ويحك و ما آية ذلك? قال: نبي يبعث من نحو هذه البلاد،و أشار بيده نحو مكة و اليمن، قالوا: ومتى تراه? قال فنظر إلي و أنا من أحدثهم سنا فقال: إن يستنفد هذا الغلام عمره يدركه.
قال سلمة: فو الله ما ذ هب الليل و النهار حتى بعث الله تعالى رسول. صلى الله عليه وسلم و هو حي بين أظهرنا، فآمنا به و كفر به بغيا و حسدا، فقلنا: ويلك يا فلان ألست الذي قلت لنا فيه ما قلت? قال: بلى و ليس به.


منقول من منتدى الدفيدى العربى4

avatar
ابو على
المدير العام
المدير العام

عدد المساهمات : 10504
نقاط : 37289
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/09/2009
العمر : 38
الموقع : http://arabseed4.yoo7.com

http://arabseed4.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى